السعودية فاطمة السبيعي: قطر أصبحت وجهتنا الأولى كمصممات خليجيات

اليوم.. انطلاق معرض الأميرات للأزياء الخليجية بالدوحة

السبت، 02 مارس 2013 12:00 ص
اليوم.. انطلاق معرض الأميرات للأزياء الخليجية بالدوحة
اليوم.. انطلاق معرض الأميرات للأزياء الخليجية بالدوحة

ينطلق اليوم السبت بقاعة ريجنسي بجوار مول «المول»، «معرض الأميرات للأزياء الخليجية»، الذي يستمر لمدة 5 أيام حتى يوم الأربعاء المقبل، وهو الأول الذي يعقد بدولة قطر ويجمع بين عرض الأزياء الخليجية والبيع. ويفتتح المعرض اليوم من الساعة الرابعة حتى العاشرة مساء بتوقيت العاصمة القطرية، فيما يستمر من غد الأحد إلى يوم الأربعاء المقبل من الساعة الحادية عشرة صباحاً حتى العاشرة مساء، ويجمع تصميمات الأزياء، وأذواقاً جديدة مبهرة، ومصممات ينتمون لدول مجلس التعاون الخليجي، في تنافس من العيار الثقيل لجذب الجمهور القطري والمقيمين بدولة قطر. قالت المصممة السعودية فاطمة السبيعي، في تصريحات خاصة لـ «العرب»، إن الدوحة أصبحت وجهة لمصممات الأزياء الخليجيات، مشيرة إلى أن العاصمة القطرية تعد من أهم العواصم المتابعة باهتمام لعالم الأزياء والموضة الجديدة على الصعيد الخليجي والعربي. أضافت السبيعي مصممة ماركة Buttons designs السعودية وصفحتها على موقع أنستغرام هي (buttons_by_fatima) أنه من خلال زياراتها المتعددة لدولة قطر رصدت بعين الحرص مواكبة الدولة لأمور كثيرة في عالم الأزياء، لافتة إلى الكم الضخم الذي يعمل في قطر من شركات ووكالات تقوم على تنظيم المعارض وعروض الأزياء بمواصفات تنافس بها عالمياً. وعن أفضلية الأزياء بالنسبة لجمهور القطريات والمقيمات بالدولة، أشارت السبيعي إلى أنها قامت بزيارات عمل لدولة قطر بأوقات متعاقبة وفي كل مرة تجد فيها جمهوراً واعياً يفرض رؤيته فرضاً على المصمم. وأوضحت أن الذوق الخليجي بشكل عام قريب جداً من الذوق السعودي، لكن في قطر هناك ذوق خاص وتفضيلات لألوان وتصميمات ونماذج بعينها مثل الألوان الغامقة، وقالت إن القطريات والمقيمات بالدولة يفضلن أزياء تميل إلى الحشمة مع مواكبة العصر، وذلك على مستوى الألوان والتصميمات، وفي النهاية تستطيع أن تقول إن لهن ذوقاً خاصاً في كل شيء. وحول مستقبل الدوحة كواجهة لعرض الأزياء، قالت السبيعي: كنت أرى دبي الوجهة الأولى فالكويت فالبحرين ثم قطر، أما الآن فدولة قطر تعدت كل هذا، وصارت الأولى خليجياً في مجال عرض الأزياء، وأضافت أن قطر تبهرنا حتى بالتلفاز في عالم الموضة، فهناك عدة برامج في تلفزيون قطر تقدم الجديد في عالم الموضة والأزياء بطريقة جديدة. وأشارت إلى أن الأزياء والتصميمات القطرية تحمل الذوق الرفيع في الخليج كله، لافتة إلى أن أبرز المصممات القطريات تأتي نورة الخليفي وعائشة مهنا، وقالت إنها تتعاون معهن في هذا المجال، موضحة أن أهم ما يميز المصممات القطريات هو روح المنافسة والتعاون في الوقت نفسه. وأكدت أن معرض «هي» الذي أقيم بقاعة المؤتمرات بالدوحة مؤخراً للأزياء الخليجية هو أول تعارف خليجي بين المصممات الخليجيات، واتسم بروح المنافسة الشريفة والتعاون والتعرف على الجديد في عالم الموضة الخليجية. وتفضل السبيعي الدوحة لتصوير عارضات الأزياء التي تصممها حديثاً، تقول: تمتاز الدوحة بالأماكن المتعددة والتي يتسع رؤية الجديد في الأزياء من خلالها في جوانب عديدة، وتدلل على ذلك بأن لقطات الأزياء التي يتم تصويرها على البحر مباشرة لها طابع معين من خلال إمكانية التنزه بها نهاراً أو ليلاً، وتبرز هذا الجانب فيها، أما اللقطات التي يتم تصويرها بمنطقة مهمة كمنطقة الأبراج بالدفنة فتعبر بالأساس عن أزياء عملية. مصممة الأزياء فاطمة السبيعي شقت طريقها إلى عالم الأزياء منذ العام 2007، وبدأت نشاطها من خلال انخراطها بالجمعيات الخيرية بمنطقة الخبر السعودية من خلال الأزياء المصنعة يدوياً، لكنها لم تترك العمل الخيري تماماً، وإنما خصصت له قسماً مهماً في عالمها. تقول عن هذا المجال الصعب: العبايات الخليجية ليس لها أي علاقة بالموضة العالمية، لكنها حالة عربية وخليجية خاصة، ولذلك يكون الإبداع في شيء معروف وموروث، هذا ما يمثل الجانب الصعب في الأمر. وتضيف: لم ولن نغير العباية العربية، فستظل كما هي ولن نبتعد عنها، وإنما ما نفعله من تصميمات خاصة بدمج الألوان والأقمشة، عكس ما هو معروف تراثياً بالتطريز. وأكدت أنه إذا لم تبتكر كمصمم أزياء شيئاً جديداً فلن تعمل، مشيرة إلى أن الأزياء أنواع، فمنها ما يحمل عنواناً عملياً يناسب النهار ومنها ما يناسب التنزه ليلاً وهكذا، وحتى في مناطق الدولة الواحدة فأنت لا تستطيع فرض استايل الموضة في جدة على المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية التي لها استايل خاص بها، كما أن المنطقة الغربية لها ذوق آخر مختلف. من جانبها، وصفت عارضة الأزياء رانيا الأنور المعرض بأنه يحمل ذوقاً راقياً ورفيعاً للمرأة الخليجية والعربية بشكل عام، وأشارت إلى أن هناك تصميمات جديدة تناسب جميع أذواق الأسرة الخليجية. وحول تجربتها في المعارض الدولية مقارنة بمعرض الدوحة، أكدت الأنور أنها شاركت في عدة معارض بدبي وتونس ولبنان على مدار 3 سنوات، مشيرة إلى أن أفضل المعارض على مستوى الأزياء الجديدة والتنظيم احتضنتها دولة قطر، كما أن أغلب الجمهور القطري متابع لعالم الموضة والأزياء. وأضافت أنها قامت بتصوير داخلي وخارجي في عدة أماكن بالدوحة لموديلات جديدة لهذا المعرض، مشددة على أن الاستمتاع بالمناظر الخلابة بالدوحة كان يعضد إحساسها بالزي وتصميمه وذوقه الرفيع.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.