حوّل خسارته بهدف إلى فوز بهدفين على الشباب الإماراتي

لخويا يعبر حاجز البداية في دوري الأبطال بانتصار ثمين

الأربعاء، 27 فبراير 2013 12:00 ص
لخويا يعبر حاجز البداية في دوري الأبطال بانتصار ثمين

نجح فريق لخويا في تحقيق الانتصار في أولى مبارياته لدوري أبطال آسيا 2013 على حساب الشباب الإماراتي بهدفين مقابل هدف في المباراة التي استضافها ملعب عبدالله بن خليفة في نادي لخويا، ليضع لخويا نفسه على رأس المجموعة الثانية بفارق الأهداف عن بختاكور الأوزبكي الفائز بدوره على الاتفاق السعودي، بكّر الشباب الإماراتي بالهدف الأول عن طريق إدجار برونو في الدقيقة 10 ليعادل سبستيان سوريا في الدقيقة 20 ويسوف المساكني في الدقيقة 32، وواجه لخويا فريقاً قوياً في كل محاولاته ولكنه نجح في المرور من مطب البداية إلى النصر الذي جعله الأفضل حتى الآن في المجموعة، في مباراة برز فيها لاعبو لخويا بصورة جيدة خاصة المساكني وسوريا وأسيارا ديا وبوضياف وبقية اللاعبين. سيناريو الانتصار بادر الفريق الإماراتي بركلة البداية عن طريق وليد عباس وإدجار برونو ولكن لخويا استعاد الكرة بسرعة وبدأ تنظيم الهجوم على المرمى الإماراتي عن طريق الجانبين عبر أسيارا ديا من الجهة اليمنى وعلي عفيف من اليسرى وكريم بوضياف والمساكني من العمق، ولكن الإماراتي تراجع للدفاع بصورة جيدة منحت الفريق ثقة في بعض المناسبات التي كانت فيها كرات لخويا موجهة للعمق. المحاولة الأولى واعتمد الشباب الإماراتي على الدفاع الكامل لمواجهة زحف لخويا تجاه المرمى والارتداد السريع عن طريق سامي عنبر وعزيز حيدروف والتي لم تخلو من خطورة على مرمى لخويا وظهر ذلك عندما أطلق مهاجم الشباب جوسيل فيريرا تسديدة قوية من خلف دفاع لخويا تصدى لها ببراعة بابا مالك حارس مرمى لخويا في الدقيقة الثامنة من المباراة. هدف عكس السير وفي الدقيقة العاشرة ولخويا يهاجم المرمى الإماراتي بكثافة عن طريق ديا والمساكني وسوريا وبوضياف ارتد النادي الإماراتي بكرة حصل منها مخالفة نفذها عزيز حيدروف وتخطت بوقرة ليجدها المهاجم إدجار برونو ويودعها الشباك هدفاً أول للشباب الإماراتي أحرج لخويا كثيراً. ولكن لخويا كرر محاولاته تجاه المرمى الأخضر وحصل الفريق ثلاث ركلات ركنية متتالية في المباراة نفذها جميعاً علي عفيف وتصدى لها الدفاع الإماراتي وبدأ لخويا ينشط في الهجوم على المرمى الإماراتي عن طريق المساكني وأسيارا ديا فيدافع الشباب. سوريا يضع البصمة الأولى وفي الدقيقة 20 استطاع أسيارا ديا من تقديم عرضية نموذجية داخل منطقة جزاء الشباب الإماراتي قابلها سبستيان سوريا بتسديدة قوية داخل المرمى أعلنت عن هدف التعادل للخويا الذي جاء في الوقت المناسبة وأعلن من خلاله سبستيان عن أول بصمة له في دوري أبطال آسيا. لخويا ينال الأفضلية وعقب الهدف التعادلي نشط لاعبو لخويا أكثر في وسط الملعب ونجح الفريق في فرض شخصية هجومية في المباراة عن طريق ديا والمساكني وعزز ذلك بوضياف من عمق الملعب بالإضافة إلى النشاط الكبير للاعب سبستيان في التحرك داخل منطقة جزاء الشباب لحظة الاستحواذ على الكرة من قبل لاعبي فريقه. ودفع المدرب جيريتس باللاعب إسماعيل محمد بديلا لعلي عفيف الذي تراجع مستواه كثيراً مع دخول المباراة للدقيقة 25 ليشعل إسماعيل محمد وسط الملعب بالنشاط والحركة في وقت اعتمد فيه الشباب على الجانب الأيسر للخويا الذي غابت فيه المساندة الدفاعية نوعاً للمدافع خالد مفتاح الذي واجه محاولات الشباب بكل ثبات. هدف رائع للمساكني وفي الدقيقة 32 ارتكب دفاع الشباب الإماراتي مخالفة مع أسيارا ديا لاعب لخويا على الجانب الأيسر من الملعب أمام منطقة الجزاء تصدى لتنفيذها يوسف المساكني وأرسل منها تسديدة رائعة ارتطمت بالقائم وولجت الشباك لتعلن عن تقدم لخويا في المباراة بالهدف الثاني وسط حماس كبير للاعبي لخويا وارتباك للاعبي الشباب الإماراتي الذين تاهوا بين التقدم للتعديل والتراجع خشية زيادة لخويا لأهداف المباراة لتمضي المباراة بأفضلية كبيرة لصالح لخويا الذي أنهى الشوط الأول متفوقاً بهدفين مقابل هدف مع أداء هجومي مميز لم يخلو من الأخطاء في الدفاع ولكنها لم تسفر عن خطر على مرمى أصحاب الأرض. الشوط الثاني عاد لخويا في هذا الشوط للطابع الهجومي الذي أنهى به الشوط الأول ونجح المساكني في تصديع الجدران الدفاعي الشبابي وهيأ اللاعب أكثر من كرة أمام منطقة الجزاء أبرزها كانت لإسماعيل محمد في الدقيقة 47 ولكن الأخير تباطأ فيها، وفي الدقيقة 50 انطلق أسيارا ديا بكرة راوغ بها اثنين من مدافعي الشباب وأرسلها للزاوية البعيدة ولكنها غادرت الملعب. فرصة لإسماعيل وفي الدقيقة 52 هيأ يوسف المساكني كرة لإسماعيل محمد الذي واجه المرمى ولكنه بدلا من تسديد الكرة مباشرة في المرمى قام اللاعب بالترويض والذي منح الدفاع الإماراتي فرصة التركيز لإبعاد الكرة كواحدة من أخطر الفرص للخويا في بداية هذا الشوط، واستغل فريق الشباب الإماراتي تقدم لخويا الهجومي وارتد على الفريق في أكثر من مناسبة عن طريق سامي عنبر على الجانب الأيمن والذي أهدى زميله إدجار برونو فرصة ذهبية أمام المرمى، ولكن الأخير أرسلها إلى بابا مالك لتمر بسلام على مرمى لخويا وسط عتاب من الحارس للمدافعين الذين أتاحوا الفرصة للاعب. تمثيل إماراتي وفي الدقيقة 63 نظم الشباب الإماراتي هجمة على مرمى لخويا وسط دفاع مكشوف انطلق بها إدجار برونو داخل منطقة الجزاء ولكنه قبل أن يتحكم في الكرة سقط في محاولة للحصول على ركلة جزاء ولكن بطاقة الحكم كانت حاضرة في وجه اللاعب لقيامه بعملية التمثيل. ارتفاع حساسية المباراة وشهدت الدقائق التالية لعملية التمثيل التي قام بها مهاجم الشباب ارتفاعاً في حساسية المباراة من جانب لاعبي الفريقين لتكثر المخالفات بين لاعبي الفريقين وترتفع درجة الخشونة في اللعب وتظهر البطاقة الصفراء أكثر من مرة ولكن اللقاء يبقى بمحاولات يتحكم فيها لخويا بكل قوة. ديا يتحكم في اللقاء وظهر بدخول المباراة للدقيقة 70 أن إيقاع اللعب بين الفريقين يرتفع عندما ينشط أسيارا ديا في المباراة حيث تظهر الخطورة في اللعب والعكس عندما يختفي اللاعب في الجانب الدفاعي للمباراة، ونجح اللاعب في رفع إيقاع المباراة أكثر من مرة وشكل خطراً دائماً على دفاع الشباب الإماراتي. المساكني يهدر فرصة للتعزيز وفي الدقيقة 80 من المباراة تلقى المساكني تمريرة رائعة من سبستيان سوريا ولكن المساكني فكر في وضع الكرة في الزاوية المعاكسة لحركة حارس المرمى لحظة مراوغة اللاعب لدفاع الشباب لتمر الكرة جوار القائم، وسبقتها كرة مشابهة من المساكني نفسه أبعدها الحارس بكل سهولة. فرصة خطيرة وارتبك دفاع لخويا في إبعاد إحدى الكرات ولكنها عادت من قدم سيرا خاطئة يجدها عيسى عبيد ويرسلها إلى الزاوية البعيدة لمرمى بابا مالك الذي خرج من مرماه ولكن الكرة مرت بسلام إلى خارج المرمى، لتمر على فريق لخويا دقائق حرجة في المباراة تجاوزها الفريق بكل ثقة ومر إلى النهاية يحمل النقاط الثلاث في المجموعة كمتصدر لها بفارق الأهداف مع بختاكور الأوزبكي. تشكيلة الفريقين لخويا بابا مالك في حراسة المرمى، دامي تراوري، مجيد بوقرة، كريم بوضياف، لويس مارتن سيرا، تريسور، خالد مفتاح، علي عفيف، يوسف المساكني، أسيارا ديا، سبستيان سوريا (إسماعيل محمد، حسين علي، عادل أحمد) الشباب سالم عبدالله في حراسة المرمى، محمد مرزوق، وليد عباس، عزيز حيدروف، لويز أنريكي، جوسيل فيريرا، عصام سالمين، سامي عنبر، إدجار برونو، داوود علي البلوشي، حسن إبراهيم (عيسى عبيد، ناصر مسعود، مانع محمد علي) مفكرة المباراة الزمان: 26 فبراير المكان: ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا الفريقان: لخويا القطري والشباب الإماراتي المناسبة: الجولة الأولى من مباريات دوري أبطال آسيا 2013 الحكام: من لبنان بقيادة أندريه حداد وزياد بيراك وهادي الكسار ورضوان الغندور مراقب المباراة: إسلام مانيرول من بنجلاديش مقيم الحكام: جاسم محمد محمود من البحرين المنسق العام: جاسم التميمي الإنذارات: خالد مفتاح من لخويا، وليد عباس، إدجار برونو، حسن إبراهيم وناصر مسعود من الشباب الإماراتي الطرد: لا يوجد نتيجة المباراة: فوز لخويا بهدفين لهدف المساكني يهدي جماهير تونس قميصه تابع مباراة لخويا والشباب الإماراتي في دوري أبطال آسيا أمس من داخل ملعب عبدالله بن خليفة بنادي لخويا، أكثر من ثلاثة آلاف مشجع كان من بينهم مشجعون من أبناء الجالية التونسية الذين حضروا يحملون أعلام تونس ويرتدون قميص نجم نادي لخويا يوسف المساكني صاحب الهدف الثاني وأحد نجوم المباراة، وألهب التوانسة الحماس في نفس لاعبهم المساكني الذي حرص على توجيه التحية لهم عقب انتهاء المباراة وأهداهم قميصه في مشهد رائع، وشجع التوانسة فريق لخويا منذ البداية وحتى النهاية واحتفلوا مع اللاعبين بالانتصار.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.