باختصار

لم أفرح بفوز العنابي!

الأربعاء، 09 يناير 2013 12:00 ص
لم أفرح بفوز العنابي!

بمجرد أن انتهت مباراة المنتخب القطري مع المنتخب العماني الشقيق، وأعلن الحكم فوز المنتخب القطري، لم أجد في نفسي ذاك الشعور الذي يفترض أن ينتابني كمواطن قطري فاز منتخب بلاده للتو! لحظتها كتبت تغريدة «لم أفرح كثيراً بالفوز،، هل لدي نقص في الوطنية؟!». وترددت في إرسالها تصوراً مني أنني قد أواجه بهجوم شديد؛ إذ كيف يمكن لمواطن يشعر بذلك، بل ويصرح بهذا الإحساس؟! الصدمة أنني وجدت في أول خمس دقائق أكثر من (67) تعليقاً، معظمها تشاركني الشعور ذاته إلا ثلاثة،، أذكر بعضها: - شعور متبادل! - بل الوطنية بعينها! - لا تخف وطنيتك بخير! - لأن الفوز لم يكن بجدارة! - تصدق غيرك زعلان ليش فزنا! - بالعكس شعورك يعكس وطنيتك! - معاك حق وكأنك تفسر إحساسي! - إن لم تفرح بالفوز فأنت مفعم بالوطنية! - طبعاً لا،، بس لأنك منطقي في تحليلك! - حتى أنا ما فرحت،، لأنهم فازوا بالحظ! - بالعكس قمة الوطنية! - شعور أغلب القطريين! - حسبت أني الوحيد بهذا الإحساس! - زين سألت نفسك،، والجواب يبيله شجاعة! - لأنك مب مستفيد وما عندك منصب! - لازم نحسب جنسيتك ونجنسك! الخلاصة: الحمد لله اطمأنت نفسي على وطنيتي، وأنا أعلم أن الجميع لهم نفس الوطنية ويزيدون، واختلفنا من يحب الوطن أكثر؟!

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.