كبار مسؤولي الأعلى للصحة يثنون على افتتاح مستشفى الوكرة

القحطاني: الدولة تدفع بخدمات الصحة إلى مستويات عالمية

الخميس، 13 ديسمبر 2012 12:00 ص
القحطاني: الدولة تدفع بخدمات الصحة إلى مستويات عالمية

أكد سعادة السيد عبدالله بن خالد القحطاني وزير الصحة العامة الأمين العام للمجلس الأعلى للصحة، أن رعاية وتشريف حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى لحفل افتتاح مستشفى الوكرة يعكس حرص سموه الدائم على متابعة الإنجازات الكبرى في مسيرة التنمية التي يقودها باقتدار في جميع مجالات الحياة في قطر. وقال سعادته إن رؤية قطر الوطنية 2030 والتحضيرات التي تلت ذلك لإعداد استراتيجية التنمية الوطنية الأولى في دولة قطر وما حققته من حافز وزخم للمضي قدما في وضع الاستراتيجية الوطنية للصحة 2011-2016، هي المسار التي يتم الاسترشاد به في ظل النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها دولة قطر، وما يتضمنه ذلك من ضرورة للتوسع في حجم الخدمات الصحية دون إغفال الجودة العالية في هذه الخدمات التي تحرص الدولة على توفيرها لجميع الأفراد على أراضيها. وأضاف سعادته أن الفترة القليلة الماضية شهدت افتتاح عدة مشاريع صحية خدمية على مستويات عالية مثل مستشفى الخور والمستشفى الكوبي، وها نحن اليوم نشهد تفضل حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ليشمل برعايته الكريمة افتتاح مستشفى الوكرة الذي سيسهم بجانب المستشفيات الأخرى في تخفيف الضغط على مستشفى حمد العام. وشدد سعادة وزير الصحة العامة الأمين العام للمجلس الأعلى للصحة على أن الدولة تولي دعما كبيرا للقطاع الصحي من أجل الوصول بالخدمات إلى مستويات عالمية تصب في نهاية المطاف لصالح جميع الأفراد في الدولة سواء مواطنون أو مقيمون. وقال السيد أحمد بن عبدالله الخليفي مساعد الأمين العام للشؤون الإدارية إن افتتاح مستشفى الوكرة الجديد هو استكمال لمسيرة النهضة الصحية التي تشهدها قطر منذ سنوات، وبالتأكيد سوف تسهم في تطوير الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين والمقيمين معا. وأعرب الخليفي عن ثقته في أن يقدم مستشفى الوكرة الجديد خدمات طبية وعلاجية متميزة ومتنوعة سوف تساعد الكثير من أهالي المنطقة الجنوبية على سهولة العلاج والتغلب على جميع المشاكل التي كانت تواجههم سابقا بسبب بعد المسافة عن مستشفى حمد العام. وأكد الدكتور صالح بن علي المري مساعد الأمين العام للشؤون الطبية أن افتتاح مستشفى الوكرة يأتي في إطار تعزيز الخدمات الصحية في شتى مناطق الدولة، حيث يقدم هذا المستشفى الجديد خدماته لسكان المنطقة الجنوبية، ومن قبله كان افتتاح المستشفى الكوبي بدخان ليخدم سكان المنطقة الغربية، وهناك مستشفى الخور يقدم خدماته في المنطقة الشمالية، مشددا أن التغطية الصحية الشاملة بجميع مناطق الدولة ما كانت تتم لولا توجيهات القيادة الرشيدة لدولتنا الحبية وعلى رأسها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين. وثمن د.صالح الجهود الكبيرة التي أثمرت عن إنشاء وافتتاح مستشفى الوكرة الجديد، قائلا إن المستشفى يعد مشروعا ضخما يضم العديد من التقنيات الطبية الحديثة التي تؤدي إلى تطوير المنظومة الصحية والعلاجية بشكل عام في قطر. وأكد الدكتور فالح محمد حسين مساعد الأمين العام لشؤون السياسات أن افتتاح مستشفى الوكرة الجديد يمثل تطورا جديدا في تقديم الخدمات الصحية في قطر، يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للصحة (2011-2016) التي تضع هدف توطين العلاج كأحد الأهداف الأساسية التي يجب تنفيذها خلال السنوات التي تغطيها الاستراتيجية، كما أنها تواكب النهضة الحضارية والمعمارية والسكانية التي تشهدها البلاد خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن هذا المستشفى الجديد سوف يخدم سكان المناطق الجنوبية التي تشمل الوكرة والوكير ومسيعيد. وأوضح د.فالح أن إنشاء العديد من المستشفيات الجديدة مثل مستشفى الوكرة ومن قبله المستشفى الكوبي يؤكد أن الخدمات الصحية في قطر تسير قدما بما يتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030 وما تتضمنه الاستراتيجية الوطنية للصحة، لافتا إلى أن المشروعات الصحية التي تتضمنها الاستراتيجية من شأنها الوصول بخدمات الرعاية الصحية إلى مستويات متميزة. من جانبه، اعتبر الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة أن افتتاح مستشفى الوكرة هو تدشين جديد للتطوير النوعي والعددي للخدمات الصحية والعلاجية المقدمة في قطر، مؤكدا أن وجود العديد من المستشفيات بكافة مناطق الدولة سوف يخدم رسالتنا الصحية في نشر الوعي الصحي والحفاظ علي الصحة العامة للمواطنين والمقيمين على حد سواء. وأكدت الدكتورة حمدة قطبة مشرف عام إدارة العلاقات الطبية والعلاج بالخارج أن افتتاح العديد من المستشفيات العامة في قطر من شأنه تخفيف الزحام على مستشفى حمد العام خاصة أن مستشفى الوكرة الجديد يضم خبرات طبية وتمريضية عالية، إضافة إلى التقنيات والأجهزة الطبية الحديثة. وأكد السيد جاسم إبراهيم فخرو مدير إدارة الاتصال والإعلام أن هذا المستشفى الجديد يمثل إضافة متميزة في تقديم الخدمات الصحية والعلاجية في قطر، التي تتقدم بصورة ملحوظة بفضل توجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى وولي عهده الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وأشادت الدكتورة عائشة إبراهيم الأنصاري مدير إدارة الصيدلة والرقابة الدوائية بالمستشفى الجديد الذي يعد بصمة جديدة في القطاع الصحي سوف تؤدي إلى تقديم خدمات علاجية متقدمة. وقالت الشيخة الدكتورة العنود بنت محمد آل ثاني مدير تعزيز الصحة ومكافحة الأمراض غير الانتقالية بإدارة الصحة العامة إن مستشفى الوكرة سوف يساعد كثيرا في تقديم نوعية جيدة من العلاج لكافة المرضى والمراجعين خاصة في المناطق الجنوبية، مشيرة إلى أنه سوف يستوعب إلى حد كبير جميع المرضى في هذه المناطق، خاصة أن طاقته الاستيعابية كبيرة. وقال السيد حمد جاسم الحمر مدير العلاقات العامة بالمجلس الأعلى للصحة إن الخدمات الصحية تشهد نموا كبيرا وملحوظا خلال الفترة الأخيرة، ولعل افتتاح مستشفى الوكرة في المنطقة الجنوبية هو حلقة من حلقات النمو التي تشهدها البلاد في القطاع الصحي. وأوضح السيد حسن العبدالله مدير الخدمات الإعلامية المساندة أن مستشفى الوكرة سيعمل على توفير رعاية صحية متكاملة لأهالي الوكرة والمناطق المجاورة لها، مثمنا الجهود الكبيرة التي بذلت حتى خرج هذا الصرح العملاق إلى النور.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.