بموجب مذكرة تفاهم شهدت توقيعها الشيخة موزا وحرم ولي عهد هولندا

جامعة حمد بن خليفة مقراً لمركز «تفوق»

الأحد، 07 أكتوبر 2012 12:00 ص
جامعة حمد بن خليفة مقراً لمركز «تفوق»

شهدت صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع والأميرة مكسيما حرم ولي العهد الهولندي مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين جامعة حمد بن خليفة وشركتي «قطر للبترول» و»شل»، بشأن توفير مقر دائم لمركز «تفوق» لإدارة المشاريع وتطوير الكفاءات، وذلك في إطار الزيارة التي قامت بها سموها للملكة الهولندية. قام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من سعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي آل ثاني رئيس جامعة حمد بن خليفة نائب رئيس مؤسسة قطر للتعليم، والسيد سعد راشد المهندي رئيس لجنة تسيير «تفوق» مدير الشؤون الفنية في «قطر للبترول»، والسيد وائل صوان نائب الرئيس التنفيذي لشركة «قطر شل». كما حضر مراسم التوقيع التي أقيمت بمقر شركة شل بأمستردام كل من سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «قطر للبترول»، والسيد بيتر فوسر الرئيس التنفيذي لشركة «شل». وبهذه المناسبة، صرح سعادة الشيخ الدكتور عبدالله بن علي آل ثاني: «تأسست جامعة حمد بن خليفة على أساس التعاون المتبادل، لإعداد الكادر البشري وفقاً للرؤية الوطنية 2030 والأهداف المرسومة في ظل القيادة الرشيدة وتوجيهات صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، ونفخر باختيار الجامعة لتكون مقراً دائماً لمركز «تفوق»، كما نرحب بانضمام كل من «شل» و»قطر للبترول» إلى مجموعة شركائنا الدوليين. ولدينا قناعة بأن هذه الشراكة ستسهم في إتاحة المزيد من الفرص أمام طلابنا، وتساعدهم على اكتساب المهارات القيادية والمعارف اللازمة التي يحتاجونها، لكي يصبحوا قادة عالميي المستوى، ما سيعود بفوائد كبيرة على المجتمع والاقتصاد القطري». وأضاف الدكتور عبدالله بن علي: «إن حضور صاحبة السمو اليوم خير تأكيد على أهمية هذه الشراكة الجديدة بالنسبة لقطر». من جانبه، قال السيد سعد راشد المهندي رئيس لجنة تسيير «تفوق» مدير الشؤون الفنية في «قطر للبترول»: «إنه لشرف عظيم لنا أن تحظى هذه المبادرة بدعم صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر. ويسعدنا العمل مع شركة «شل» ضمن مركز «تفوق» الذي يمثل شراكة تعليمية فريدة من نوعها. لقد خطونا خطوة كبيرة اليوم من خلال هذه الشراكة مع جامعة حمد بن خليفة، التي ستوفر مقراً دائماً للمركز، ما سيساعدنا على تحقيق النجاح المنشود على الصعيد التعليمي، وسيعزز التزامنا جميعاً بنقل المعرفة إلى الجيل الشاب بشكل كبير من إمكانات إدارة المشاريع في دولة قطر، وبالتالي دعم الرؤية الوطنية لعام 2030 في ظل التوجيه والقيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى». وتابع المهندي قائلاً: «لدي قناعة بأن مركز التميز لإدارة المشاريع سيوفر للشباب القطري فرصة قيمة لاكتساب المهارات القيادية والإمكانات اللازمة لإدارة المشاريع، بما يسهم في دفع عجلة النمو المستدام في البلاد». من جهته، قال وائل صوان: «أطلقت شركتا «قطر للبترول» و«شل»، اللتان تجمع بينهما علاقة استراتيجية تاريخية، مركز التميز في عام 2011. ويشرفنا اليوم أن تشهد صاحبة السمو توسيع نطاق هذه الشراكة لتشمل جامعة حمد بن خليفة، التي ستلعب دوراً مهماً للغاية في استدامة مركز «تفوق» على المدى الطويل». وتابع صوان قائلاً: «سيتيح مركز «تفوق» لشركة «شل» دعم جهود قطر لتحقيق الرؤية الوطنية لعام 2030 من خلال تبادل المهارات والخبرات ذات الصلة لتنمية القدرات والكفاءات المحلية في إدارة المشاريع من أجل تحقيق الأهداف المرجوة من برنامج الاستثمارات الرأسمالية الطموحة للدولة. وقد تجلت الخبرة العريقة التي تتمتع بها شل في مجال إدارة المشاريع في نجاحها في تنفيذ أعمال الإنشاءات والتعهيدات الخاصة بمصنع اللؤلؤة لتحويل الغاز إلى سوائل». تجدر الإشارة إلى أن سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وبيتر فوسر وقعا في نوفمبر 2011 خطاب شراكة بين «قطر للبترول» وشركة «شل» لإطلاق وتشغيل مركز إقليمي رائد لإدارة المشاريع في قطر يحمل اسم «تفوق». وسوف يعمل المركز على تطوير كفاءات إدارة المشاريع الرأسمالية بدولة قطر وإدارة عمليات التوريد المرتبطة بها. وتشكل هذه المبادرة جزءاً من الدعم الذي تقدمه كل من «قطر للبترول» وشركة «شل» للرؤية الوطنية 2030. وبالإضافة إلى توفير مقر دائم لمركز «تفوق»، ستوفر الشراكة الجديدة بين «جامعة حمد بن خليفة» و«قطر للبترول» وشركة «قطر شل»، لطلاب الجامعة فرصة تلقي برامج تعليمية تنفيذية، والاستفادة من فرص التدريب المتاحة من خلال مركز التميز. وتتضمن البرامج التعليمية التي أطلقها مركز «تفوق» مؤخراً، التعليم الافتراضي، والأنشطة القائمة على العمل والتدريب المباشر من خلال «مركز قطر شل للأبحاث والتكنولوجيا» الواقع في «واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر». وفي يونيو الماضي، نجح 23 مختصاً في إدارة المشاريع في اجتياز أول برامج «تفوق» التعليمية تحت عنوان «أساسيات إدارة المشاريع». وسيقوم مركز «تفوق» قريباً بتنظيم سلسلة من الفعاليات الإضافية للمختصين في إدارة المشاريع. وسيتناول المشاركون دراسات حالة حقيقية تقوم على مشاريع حالية من أجل تكوين نظرة أعمق حول القطاع وأفضل الممارسات العالمية المتبعة في مجال إدارة المشاريع. وتؤكد الشراكة الجديدة التزام جامعة حمد بن خليفة المستمر بالتعاون مع الشركاء، تماشياً مع جهودها المتواصلة لتعزيز فرص التعليم والتدريب المهني في قطر.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.