منتدى الدوحة ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي اليوم

الأحد، 20 مايو 2012 12:00 ص
منتدى الدوحة ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي اليوم

ينطلق اليوم «منتدى الدوحة الثاني عشر ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط» بفندق شيراتون الدوحة وتستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام. ويشارك في أعمال المنتدى الذي يعقد بالتزامن مع مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط العديد من رؤساء الدول والحكومات والوزراء ونواب البرلمانات ورجال الأعمال وخبراء في مختلف المجالات من شتى أنحاء العالم. ويتضمن جدول أعمال المنتدى الذي يعقد للعام الثاني عشر على التوالي بالدوحة مجموعة من الجلسات وورش العمل التي تناقش جملة من الموضوعات تشمل عدة رؤى حول التنمية والسلم وسبل تحقيق الاستقرار العالمي. ومن أبرز محاور المنتدى جلسة حول المشهد السياسي والاقتصادي العالمي، ومحور حول التنمية حيث يناقش الأهداف الإنمائية للألفية، مستعرضاً تحديات الإنجاز في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، ودور التدريب والتعليم من أجل تحقيق التنمية، إضافة إلى دور الاستثمار الأجنبي والمعونة الدولية في تحقيق التنمية الوطنية.. كما يستعرض هذا المحور فرص ومجالات العمل الممكنة ما بعد الثورات العربية والتحديات التي تواجه التنمية في الشرق الأوسط بعد الربيع العربي إلى جانب التنمية النموذجية من خلال التمويل والتخطيط المناسبين، وأبرز ما هو مطلوب في ملامح التنمية العربية المطلوبة. وفي مجال السياسة يتناول المنتدى محوراً خاصاً بمستقبل السلام في الشرق الأوسط يناقش خلاله مستقبل السلام في الشرق الأوسط ما بعد الربيع العربي وثورات الشعوب وتأثيراتها الاستراتيجية دولياً وإقليمياً.. كما يناقش هذا المحور تأثير المشهد السياسي ما بعد الانتخابات الأميركية، ودور مجموعة العشرين في تحقيق الاستقرار العالمي، ودور الأمم المتحدة في حماية السلم الاجتماعي. كما يناقش المنتدى محوراً خاصاً بعنوان «الديمقراطية وتحديات الربيع العربي» حيث يتناول مفهوم بناء المواطنة في إطار التعددية الدينية والإثنية ودور الأحزاب والمنظمات غير الحكومية في بلورة مجتمع مدني ناشط، إضافة إلى بناء الديمقراطية من خلال إرساء آلية تداول السلطة ومنظومة قيم ومؤسسات مجتمعية إلى جانب دور الإعلام العربي في مرحلة بناء السلطة الجديدة. ويبحث منتدى الدوحة الثاني عشر أيضا دور الإعلام في إحداث التغيير السياسي والاجتماعي في المنطقة العربية والمسؤولية الأخلاقية لحماية الصحافيين في ظل النزاعات المسلحة ودور وسائل الإعلام الإلكتروني في التغيرات السياسية بالمنطقة والإعلام العربي في ظل الربيع العربي، إلى جانب سلبيات وسائل الإعلام الحديث في زمن التغييرات الاجتماعية والجيل الجديد لوسائل الإعلام الحديث ما بعد «تويتر» و»فيس بوك» والمدونات وآثارها المحتملة على العالم العربي. وإلى جانب الجلسات تتخلل المنتدى ورش عمل خاصة تتناول العديد من القضايا، منها التداعيات العملية للحركات الديمقراطية الجديدة في الشرق الأوسط، والبيئة الاستثمارية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية ودول المنطقة، ودور الشباب العربي في الثورة وموقعه في المرحلة الانتقالية. وتبحث ورش العمل أيضاً محوراً حول وسائل مواجهة تحديات الأمن الغذائي في الشرق الأوسط، ومحور حول مستقبل الأقليات في المنطقة، إلى جانب محور حول آليات حماية الحقوق وتعزيز المجتمعات، كما يتضمن المنتدى ورشة عمل خاصة عن «حقول الغاز في شرق المتوسط – العاصفة القادمة». ويتضمن المنتدى أيضاً ورش عمل منها «الشباب والربيع العربي: دوره في الثورة وموقعه في المرحلة الانتقالية»، و»حقوق الأقليات: تجارب من العالم»، و»آليات حماية الحقوق وتعزيز المجتمعات» وورشة عمل حول تفعيل توصيات المؤتمر الدولي لحماية الصحافيين في الحالات الخطرة. وفيما يتعلق بمؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي فإن من أبرز محاوره جلسة حول دور الأزمة المالية العالمية في إعادة هيكلة السياسة الاقتصادية وتداعياتها على الدول العربية ودول مجلس التعاون الخليجي. ويبحث المؤتمر أيضاً محورا حول الاقتصاد والتجارة الحرة ودورها في تشكيل النظام العالمي الجديد، كما يناقش تأثير أزمة اليورو على الاقتصاد العالمي وجدلية التجارة الحرة وتنمية الصناعة الوطنية وموازين القوى الاقتصادية العالمية في ظل الدول الصاعدة والعلاقة بين التجارة البينية للوصول إلى التكامل الاقتصادي. ويقدم المؤتمر محورا يتناول رؤى اقتصادية مستقبلية، إلى جانب جلسة حول مناخ الاستثمار في المنطقة ودول مجلس التعاون الخليجي. وتعقد ضمن مؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي العديد من الجلسات الخاصة من بينها جلسة حول الآثار الخارجية على التنمية الإقليمية، وجلسة حول عواقب الربيع العربي الجديد على المرأة وحقوق الأقليات.. كما تضمن تلك الجلسات محورا بعنوان «لماذا انهارت اليونان»، إلى جانب جلسة خاصة تتناول التوجهات المستقبلية في الشرق الأوسط.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.