نظمي أوجي.. رحلة شاقة من السجن إلى عالم المليارات

السبت، 02 يوليه 2011 12:00 ص
نظمي أوجي.. رحلة شاقة من السجن إلى عالم المليارات

وضعت مجلة «فوربس» رجل الأعمال العراقي نظمي أوجي في مارس الماضي في المرتبة الـ14 على مستوى الأثرياء العرب بثروة قدرها مليار و800 مليون دولار. وقد ولد نظمي أوجي في بغداد عام 1938 ودرس الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة المستنصرية بالعراق وقد سجن أكثر من مرة بسبب السياسة حيث سجن ثلاث مرات في عهد عبدالكريم قاسم، ومرة في عهد عبدالسلام عارف، ومرة في عام 1962 وفي عام 1970 سجن أكثر من مرة. كانت الصفقة الأولى في حياة أوجي مشروعا لمد الكابلات في منطقة خارج بغداد بقيمة 430 ألف دولار، وكان عليه أن ينفذ هذا المشروع في مدة محددة، وإلا تكبد غرامة لا طاقة له بها، فاضطر أن يشارك بنفسه العمال في عملهم الشاق وأنهى العمل قبل الموعد المحدد بأسبوعين محققاً أول ثروة في حياته.. واستطاع بعد ذلك أن يزيد هذه الثروة حيث نفذ بعد ذلك العديد من الصفقات، منها تنفيذه لمشروع فندق (لو رويال) في منطقة ضبية شمال بيروت ثم فندق هيلتون في بيروت أيضا. في حياة أوجي العديد من الصفقات الناجحة مثل صفقة «آرتويل» التي حقق من ورائها أكثر من 30 مليون دولار، إلا أنها لم تكن الصفقة الكبرى في حياته، ففي عام 1992 أقدم على بيع نسبة %50 من أسهم مصرفه «كونتيننتال لكسمبورغ» وحصة %20 من أسهم مصرف «باريبا لوكسمبورغ» في صفقة قدرت أرباحها بنحو 120 مليون دولار. أما أهم صفقة في حياته بحسب صحيفة «أرابيان بيزنس» فهي تطوير شبكة الهاتف النقال في العراق حيث ربح من ورائها 500 مليون دولار. سر النجاح عند أوجي يكمن في أنه رجل أعمال صعب، يعرف متى يتحصن ومتى يقدم ومتى يحجم ولا ينافس إلا على المضمون.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.