المولوي وسوفانيس وقَّعا عقد نسختي 2011 و2012

قطر توقع عقد استضافة مونديال الأندية للطائرة «رجال وسيدات»

الإثنين، 27 يونيو 2011 12:00 ص
قطر توقع عقد استضافة مونديال الأندية للطائرة «رجال وسيدات»

وقع اتحاد الكرة الطائرة عقد استضافة بطولة العالم لأندية الرجال والسيدات في الدوحة لمدة موسمين متتاليين 2011 و2012، وذلك في قاعة الاجتماعات أمس بحضور تشكورز سوفانيس نائب رئيس الاتحاد الدولي ومدير الفعاليات بالاتحاد الدولي وخالد علي المولوي رئيس اتحاد الكرة الطائرة وعيسى حمزة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للعبة وكذلك فاروق الخالدي مدير البرامج والحقوق بقناة «الدوري والكأس»، الناقل الرسمي للبطولة، وجمع كبير من أسرة الكرة الطائرة. تقدير كبير في بداية المؤتمر رحب خالد المولوي، رئيس الاتحاد، نيابة عن مجلس إدارة اتحاد الطائرة بالحضور وأكد أن توقيع عقد استضافة مونديالي الطائرة للرجال والسيدات جاء لمدة عامين متتاليين نظرا لثقة الاتحاد الدولي في قدرة قطر على التنظيم المثالي والنجاح الكبير الذي تحقق في النسختين الماضيتين، خاصة أن الدوحة نجحت في إعادة البطولة للنور مرة أخرى بعد فترة توقف لمدة 17 عاما، كما جاء التوقيع مع قناة «الدوري والكأس» لتكون الناقل الرسمي للبطولة خلال هذا الموسم والعقد قابل للتجديد في الموسم المقبل، على أن توزع الحقوق مناصفة بين القناة والاتحادين الدولي والقطري. وتقدم رئيس اتحاد الكرة الطائرة بأسمى آيات الشكر والعرفان لسمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد الأمين على دعمه اللامحدود للرياضة بصفة عامة ولعبة الكرة الطائرة بصفة خاصة، ولولا توجيهاته ودعمه لما عادت هذه البطولة للحياة مرة أخرى بعد توقفها لمدة 17 عاما متتالية. لماذا صالة أسباير؟ وحول إقامة النسخة المقبلة في صالة أسباير قال المولوي إن أول نسخة أقيمت على نفس الصالة وحققت نجاحا كبيرا وحضورا جماهيرا أيضا، كما كان الحال في النسخة السابقة بصالة الغرافة، وبعد دراسة وافية قررنا أن تقام البطولة في صالة أسباير نظرا لموقعها المتميز وقربها من المنشآت الرياضية الأخرى، بالإضافة إلى أن البطولة ستقام قبل حوالي شهر ونصف الشهر من دورة الألعاب العربية. وأشار المولوي إلى أن اللجنة المنظمة مستعدة من الآن لاستقبال ضيوف البطولة من فرق وإداريين ومسؤولين، حيث تم منذ فترة تشكيل اللجان المختلفة وكل فرد يعرف دوره المكلف به والأمور تسير في الطريق الصحيح، ويوجد هناك تعاون كبير من مختلف الجهات لإنجاح هذا الحدث العالمي الذي يقام في الدوحة للموسم الثالث على التوالي. وأعرب خالد علي المولوي عن سعادته الغامرة بتوقيع عقد الاتفاقية لتنظيم البطولة في نسختيها القادمتين، وقال إنها ستكون أكثر تميزا في المستوى التنظيمي وإن الأندية المشاركة فيها ستجد كل تميز في البطولة.. كما وقع رئيس الاتحاد القطري للكرة الطائرة عقدا مع الناقل الرسمي للبطولة قناة الدوري والكأس وقال إنهم يأملون تنظيم بطولة تحقق النجاحات وتدفع بالبطولة إلى المزيد من النجاحات وقطر للمزيد من التميز. استضافة بطولة العالم للمنتخبات وعن فكرة التقدم لتنظيم بطولة العالم لمنتخبات الرجال للمرة الأولى في المنطقة الخليجية قال رئيس اتحاد الكرة الطائرة إننا بالفعل نسعى في هذا الاتجاه منذ فترة وهناك دراسات واجتماعات من أجل التقدم بطلب للاتحاد الدولي لتنظيم إحدى البطولات المقبلة سواء كأس العالم أو بطولة العالم حيث توجد هناك أربع بطولات في 2015 و2018، و2019، و2022. وأوضح المولوي أننا يحدونا الأمل في أن تكون الدوحة عاصمة الرياضة أول من يحتضن مثل هذه البطولة العالمية الكبرى في المنطقة، ولعل نجاحنا في تنظيم بطولة العالم للأندية خلال النسختين الماضيتين والنسختين القادمتين يكون عاملا مرجحا في نيل ثقة الاتحاد الدولي، مشيراً إلى أنهم سيتقدمون بالطلب لمسؤولي الاتحاد الدولي في القريب العاجل، ولعل وجود نائب رئيس الاتحاد الدولي للعبة معنا الآن بمثابة أكبر دعم، حيث سنقوم بالتشاور معه حول هذا الأمر وبما يحقق المصلحة للطائرة القطرية والطائرة في المنطقة على وجه العموم. وأكد المولوي أن استضافة بطولات مثل بطولة العالم تحتاج إلى ترتيبات خاصة وتحتاج أيضا إلى المزيد من التحضيرات وأنهم بما يملكون من خبرات يرون أن استضافة وتنظيم مثل بطولة العالم لا تمثل فيه قطر نفسها فحسب وإنما تمثل الشرق الأوسط وغرب آسيا ومن هنا فإن التحضير لها يستلزم الكثير. دعم الممثل القطري وحول دور اتحاد الطائرة في تقديم الدعم والمساندة لممثل الطائرة العنابية في بطولة العالم للأندية المقبلة وهو النادي العربي بعد أن شارك في النسختين الماضيتين ولم يحقق النتائج المأمولة قال المولوي إن الاتحاد ومنذ فترة كبيرة أصدر تعميما للأندية بأن بطل كأس سمو الأمير سيكون الممثل لنا في النسخة المقبلة، وسيلقى كل الدعم وهو دعم إضافي من اتحاد اللعبة بخلاف دعم اللجنة الأولمبية، حيث سيتم التنسيق مع النادي المشارك في إمكانية التعاقد من اللاعبين المحترفين وعددهم من أجل أن يقدم العربي صورة مشرفة للطائرة القطرية في البطولة العالمية التي تضم أقوى فرق العالم في اللعبة التي تضم بدورها أبرز اللاعبين. دعم صفوفه بكوكبة من أفضل اللاعبين في العالم.. ترنتينو الإيطالي قادم بقوة للاحتفاظ باللقب للعام الثالث على التوالي يستعد نادي ترنتينو الإيطالي للمشاركة في بطولة العالم لأندية الكرة الطائرة أكتوبر القادم في ثوب الفريق البطل الباحث عن لقب آخر بصفته بطلا لدوري أبطال أوروبا. وعمل الجهاز الإداري للفريق على تعزيز صفوف التشكيلة بـ4 لاعبين كانوا بين صفوفه في النسخة السابقة وفي الدوري الإيطالي وهم الكوبي عثماني خوانتورينا والذي كان ضمن صفوف العربي في البطولتين الغاليتين وقاده للفوز بكأس سمو الأمير، والبلغاري سوكولوف والبرازيلي رفاييل والإيطالي أندريا صالا. وتوضح هذه التعاقدات أن تشكيلة ترنتينو أصبحت مكتملة مقارنة بالمواسم الماضية؛ لأن رؤية الجهاز الفني سارت في اتجاه التعاقد مع لاعبين يكملون النقص الملاحظ على بعض المراكز في الفريق خلال مباريات الموسم الماضي، وبالنظر إلى الأسماء الكبيرة التي تم التعاقد معها ينتظر أن يكون وجه الفريق مغايرا تماما بما يعني أن قوته ستزداد وسيكون من أبرز المرشحين للتنافس على لقب بطولة العالم للأندية والمحافظة عليه للعام الثالث على التوالي. وقال مدرب الفريق البلغاري رودوستين: بإمكاننا الذهاب بعيدا في كل المسابقات التي ندخلها الموسم الحالي لأننا نستطيع أن نواجه أي فريق مهما كانت قوته لأننا عززنا صفوف الفريق بلاعبين يملكون القدرة على تغيير صورة الفريق نحو الأفضل وسنحافظ مجددا على اللقب». وأضاف «بالتأكيد المتعة مضمونة وصعوبة المهمة كذلك موجودة وتواجه كل الفرق بما يعني أن التكهن أو ترشيح أي فريق للتتويج قبل بداية البطولة غير ممكن، خاصة أن فترة الإعداد بالنسبة للأندية لم تكن طويلة لكن صعوبة المهمة تجعل من المباريات مثيرة وتقدم لنا استفادة كبرى على مستوى تطوير أداء اللاعبين وتعويدهم على المباريات القوية». ويتضح من خلال الأسماء الكبيرة التي دعمت فريق ترنتينو الإيطالي والتصريحات التي أدلى بها مسؤولو الجهاز الإداري والمشرف على حظوظ الفريق فنيا أن ممثل القارة الأوروبية يضع نصب أعينه اللقب العالمي ولن يتنازل عنه بسهولة وحتما سيكون حضوره الدوحة فرصة كبيرة لكل عشاق اللعبة لأنه يهديهم المتعة والقوة ومستوى آخر من مستويات الكرة الطائرة العالمية. عيسى حمزة نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للطائرة: إحياء قطر للمونديال بعد 17 عاماً من التوقف يعد إنجازاً لكل العرب توجه عيسى حمزة، نائب رئيس الاتحاد الآسيوي للكرة الطائرة، بالشكر لأعضاء اللجنة المنظمة لبطولة العالم لأندية الرجال والسيدات على دعوته لحضور حفل توقيع عقد استضافة الدوحة للبطولة وأيضا حضور قرعة المنافسات. مؤكداً أن قطر أصبحت الآن في مقدمة الدول التي تستحق استضافة أي بطولة عالمية في أي لعبة؛ لأن درجة التميز في التنظيم موجودة وعلى أعلى مستوى. وأضاف حمزة أننا سعداء في الاتحاد الآسيوي باستمرار إقامة بطولة العالم لأندية الطائرة والتي أضيفت لها منافسات السيدات من النسخة الماضية وحققت نجاحا باهرا أشاد به كل مسؤولي اللعبة على مستوى العالم، مشيراً إلى أن استضافة قطر للبطولة وإحياءها مرة أخرى وعودتها للنور بعد توقف دام لمدة 17 عاما يعتبر إنجازا للخليجيين والعرب بل لآسيا أيضا، خاصة أن البطولتين الماضيتين كان التنظيم مميزا ونتأمل أن يتواصل هذا التميز بصورة أكبر في النسخة المقبلة. وحول دعم الاتحاد الآسيوي للعبة لقطر في حالة التقدم بطلب تنظيم إحدى بطولات العالم لرجال الطائرة قال نائب رئيس الاتحاد الآسيوي: إن طموحنا أن تكون قطر مستضيفة لإحدى بطولات العالم على مستوى المنتخبات للرجال لما تمثله هذه البطولات من قيمة كبيرة لدى أسرة اللعبة على المستوى العالمي وتشهد تجمعا كبيرا، ولذلك فنحن في الاتحاد الآسيوي لن نتوانى عن دعم الملف القطري ونثق في أنه سيكون متميزا وسيحصل على إجماع كل مسؤولي الاتحاد الدولي. وأوضح نائب رئيس الاتحاد الدولي أنه سيتم دعم ممثل آسيا في البطولة لكي ينافس على اللقب بعد أن نجح فريق بيكان الإيراني في الفوز بالميدالية البرونزية في النسخة الماضية، ونأمل أن يكون ممثل القارة الصفراء في النسخة المقبلة منافسا قويا على اللقب، بالإضافة لممثل قطر وهو أيضا أحد الفرق الآسيوية التي نتمنى أن يكون هو الآخر متواجدا بقوة في البطولة رغم أن الفرق المشاركة تتمتع بمستوى متطور وتضم بين صفوفها ألمع نجوم اللعبة. أحمد الشيباني: التحضيرات تمضي بصورة جيدة في لجنة السكرتارية قال أحمد الشيباني، رئيس لجنة السكرتارية، إن العمل بدأ بالفعل داخل اللجنة خاصة أنهم يتابعون كل الفرق المشاركة وتحضير الأسماء أولا بأول لمعرفة موعد وصول الفرق وكافة المشاركين في البطولة. وأضاف الشيباني: لا شك أن لجنة السكرتارية تقوم بعمل كبير لأنها أول لجنة تبدأ وآخر لجنة تنتهي من أعمالها وكل عام نحاول تطوير العمل داخل اللجنة من خلال آلية العمل حيث سيتم وضع كافة النتائج والتقارير على المواقع الإلكترونية لرؤساء البعثات والمدربين بالإضافة إلى النشرات اليومية التي تم الحصول عليها وسوف يتم التأكد من البريد الإلكتروني خلال الاجتماع الفني لتصل النشرات وكافة التقارير بدقة. وأوضح الشيباني أن بطولة العالم للأندية تحظى باهتمامات بالغة ولا بد من العمل الجاد ونحن كأفراد أو جزء من كتيبة العمل داخل الاتحاد لا ندخر جهدا في سبيل استمرار العمل بالصورة التي بدأها الاتحاد منذ انطلاق النسخة الأولى ونأمل أن تتواصل النجاحات كما حدث في النسختين محمد علي المهندي: نسعى لتقديم نسخة ثالثة متميزة للمونديال أوضح محمد علي المهندي، رئيس لجنة الخدمات والجمهور، أن بطولة العالم للأندية للكرة الطائرة حدث كبير ينتظره الجميع ونحن داخل الاتحاد نسعى جاهدين لتقديم الصورة الحقيقية لنا من خلال العمل المستمر والجهد المبذول لإخراج البطولة بالصورة المثالية والتي تابعها العالم من قبل خلال النسختين الأولى والثانية. وأشار المهندي إلى أن الخدمات التي ستقدم لا حصر لها ونأمل أن تنال رضا الجميع.. أما فيما يخص الجماهير فقال: لا شك أن الجمهور هو عامل مهم ومؤثر في أي حدث رياضي وبحضور الجمهور يكتمل الموقف وتصبح الصورة على ما يرام لأن حضور الجماهير لصالة الألعاب ومتابعة الفرق سيكون لهما أكبر الأثر في إخراج البطولة بصورة لافتة للنظر خاصة أن إقامة البطولة بصالة رياضة المرأة شيء إيجابي لأنها قريبة للجماهير ولذا أتوقع إن يكون الحضور كبيرا وبكثافة. أضاف: كما أن هناك خططا ومتابعة للبروتوكولات بين الاتحاد والمدارس لحضور الفعاليات لأن الجمهور هو فاكهة البطولة.. ودائما اعتاد الجمهور أن يقف بجوار الفرق العربية التي ستشارك في الحدث فهناك العربي ممثل الكرة القطرية والأهلي المصري بالإضافة إلى الفرق الأجنبية الأخرى التي كان لها حضور مثالي في النسختين الماضيتين، بالإضافة إلى أن هناك من المفاجآت الكثير والكثير والتي ستعلن قريبا مع اقتراب الحدث لجذب الجماهير العاشقة للعبة. نائب رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة: ما حققته قطر من نجاحات في مونديال الأندية يعود لاحترافيتها الكبيرة أكد تشكورز سوفانيس، نائب رئيس الاتحاد الدولي ومدير الفعاليات الرياضية، أن ثقتهم الكبيرة في القدرات القطرية والنجاحات التي تحققت من خلال استضافة الدوحة للنسختين الماضيتين دفعنا لتوقيع عقد استضافة الدوحة لنسختين قادمتين، مشيراً إلى أنه يثق تماما في تحقيق النجاح الكبير للبطولة كما عودتنا قطر دائما على التميز في تنظيم مختلف البطولات الرياضية. وحول موقف الاتحاد الدولي للعبة فيما لو تقدمت قطر بطلب لتنظيم بطولة العالم لمنتخبات الرجال قال تشكوريز سوفانيس إن مثل هذه البطولات تتقدم لها العديد من الدول لما تمثله من أهمية كبرى على أجندة الاتحاد الدولي للعبة، مؤكداً أنه واثق من أن الملف القطري سيكون من أقوى المرشحين للفوز باستضافة بطولة العالم للمنتخبات للكرة الطائرة في أي من نسخها المقبلة. وأضاف نائب رئيس الاتحاد الدولي للطائرة أن قطر بما تملكه من إمكانات وما أثبتته عمليا من تجارب يعزز من تفوقها على كل دول العالم في تحقيق النجاحات والحصول على تنظيم أية نسخة من بطولات العالم للكرة الطائرة وعلى أي مستوى. وأكد سوفا نيس أن الدوحة تملك خبرات كبيرة في التنظيم وأيضا توافر المنشآت الرياضية العملاقة، ما يؤهلها لتقديم أفضل صورة في تنظيم البطولات وإخراجها بما يبهر العالم. سعادة دولية بالنجاح القطري وأعرب نائب رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة عن سعادته الغامرة بالنجاحات التي تحققها قطر في أي عمل، وأن النسختين الماضيتين من البطولة حققتا نجاحا يدفع من تطور الكرة الطائرة في العالم، خاصة أن بطولة العالم للأندية أبطال القارات في نسختها الماضية جاءت أكثر تميزا ونجاحا وأن القادم أيضا سيكون مميزا، والسبب في ذلك هو قدرة الاتحاد القطري للعبة بقيادة خالد المولوي على تحقيق النجاح في أي بطولة تستضيفها قطر. وأشار نائب رئيس الاتحاد الدولي للكرة الطائرة إلى أن ما حققته قطر من نجاحات في النسخة الماضية لم يأت من فراغ وإنما نتيجة عمل جاد واحترافية كبيرة في التعامل مع البطولات وهو أمر يعزز النجاحات. وحول السبب في توقيع عقد استضافة البطولة لمدة موسمين متتاليين بدلا من موسم واحد -كما كان متبعا من قبل- قال سوفانيس: إننا رأينا في الاتحاد الدولي أن النجاح مضمون للبطولة وذلك عقب خروج النسختين الماضيتين في أفضل صورة وإشادة مسؤولي الاتحاد الدولي بذلك، فلماذا لا نعطي قطر حق تنظيم البطولة لعامين متتاليين خاصة أن النجاح سيكون مضمونا؟ علي غانم الكواري رئيس اللجنة الإعلامية: نعمل على تغطية إعلامية تمنح الحدث العالمي بعده الحقيقي أكد غانم الكواري عضو مجلس إدارة الاتحاد القطري للكرة الطائرة رئيس اللجنة الإعلامية، أنه سيتم تشكيل لجنة من الخبراء تضم العديد من الخبرات الكبيرة في المجال الإعلامي، وستكون هناك اجتماعات مستمرة أسبوعيا لمناقشة العديد من الخطط والبرامج لتواكب الحدث العالمي الذي ينتظره المهتمون باللعبة، مشيراً إلى أن هناك كتيبا باللغة العربية والإنجليزية سيتم إصداره بالإضافة إلى نشرة إعلامية يوميا. وقال الكواري إن العمل بدأ منذ لحظة الإعلان عن إسناد استضافة النسخة الثالثة للدوحة، خاصة أن جميع الوفود المشاركة في النسخة الثانية قد أشادوا بالعمل الذي قامت به اللجنة الإعلامية بعدما اطلعوا على كافة الأشياء الخاصة بفعاليات البطولة، ومن هنا فإن الاتحاد لا يدخر جهدا في مواصلة العمل لإنجاح الحدث العالمي الكبير، ونحن بدورنا سنبدأ العمل خلال شهر رمضان لوضع الخطوط العريضة لمواكبة الحدث، على أن تكون هناك اجتماعات مستمرة بعد شهر رمضان بصفة يومية. وقال علي غانم: لا شك أن التغطية المميزة للحدث تعطي انطباعا قويا لدى المشاركين، ومن هنا فلن تقل التغطية عن النسخة الماضية، خاصة أن الدوحة سوف تستقبل العديد من الوفود الإعلامية من كافة الدول المشاركة في الحدث، والتي أبدت إعجابها بالتغطية والاهتمام الإعلامي بالبطولة.

  • تعليقات الفيس بوك
  • تعليقات العرب

لا يوجد تعليقات على الخبر.