الفوز بأول ألقاب الموسم طموح مشترك للفريقين

الزعيم والرهيب في نهائي كأس الشيخ جاسم اليوم

  • Share |
  • أرسل إلى فيسبوك
  • أرسل إلى تويتر
  • save article
  • print article

الدوحة - مجدي إدريس | 2012-08-14

الزعيم والرهيب في نهائي كأس الشيخ جاسم اليوم الزعيم والرهيب في نهائي كأس الشيخ جاسم اليوم الزعيم والرهيب في نهائي كأس الشيخ جاسم اليوم الزعيم والرهيب في نهائي كأس الشيخ جاسم اليوم
يلتقي في التاسعة والنصف من مساء اليوم بالملعب المغطى باسباير فريقا السد والريان في المباراة النهائية على كأس الشيخ جاسم للكرة وسط طموحات مشتركة من قبل الفريقين للفوز بأول ألقاب الموسم أملاً في أن يمثل اللقب دفعة معنوية للفريق الفائز في بداية الموسم الذي يتوقعه الكثيرون موسماً استثنائياً في ظل الاستعدادات الجادة من قبل كل الفرق ولاسيَّما السد والريان اللذين يسعيان للعودة بقوة لدائرة المنافسة على لقب الدوري لاسيَّما في ظل سيطرة لخويا على اللقب لموسمين متتاليين، ومن هنا تأتي أهمية تلك البطولة من الناحية المعنوية والفنية لما تمثله للفريقين الكبيرين من أهمية كبيرة كما أن مباراة اليوم من الناحية الفنية تمثل مؤشراً إيجابياً للجهازين الفنيين بالفريقين لاسيَّما في ظل اعتماد الفريقين على مجموعة كبيرة من اللاعبين الشباب لاسيَّما في تشكيلة السد التي اعتمدت على مجموعة من اللاعبين الشباب في تلك البطولة في ظل غياب عدد كبير من اللاعبين الأساسيين عن المشاركة بسبب الانضمام لصفوف العنابي الذي يستعد للقاء أوزبكستان ضمن مباريات الجولة الرابعة من تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014، وفي الجانب الأخر فإن الريان أيضاً كان قد افتقد مجموعة من لاعبيه الأساسين لنفس السبب، واليوم سوف يشارك الفريقان بصفوف مكتملة من اللاعبين الأمر الذي يعكس الرغبة القوية من قبل الجهازين الفنيين على الفوز باللقب الأول في الموسم الجديد، وفي إطار الاستعداد لتلك المباراة قد أكمل الجهازان الفنيان استعداداتهما الجادة للمباراة النهائية، حيث تم التركيز على التشكيلة المتوقع أن يخوض بها الفريقان المباراة وأيضاً تم وضع اللمسات الأخيرة من الناحية الفنية على طريقة اللعب على ضوء ما قدمه الفريقان في مباراتهما الأخيرة بالدور قبل النهائي أمام فريقي العربي والجيش وكل الأمنيات للفريقين بالتوفيق.

عموته وأجويري خارج الخطوط

لا يقتصر الدور الفني لمدربي الفريقين على إعداد اللاعبين في التدريبات قبل اللقاء المهم اليوم بل الدور الأكثر أهمية هو كيفية قيادة اللاعبين وتوجيههم بصورة جيدة وفقاً لما ستفرضه ظروف المباراة من تغييرات وأحداث غير متوقعة، وعلى سبيل المثال رغم ما قدمه السد من مبادرة هجومية في لقاء العربي فقد يحدث العكس وأن يبدأ الريان بالمبادرة الهجومية أو يبدأ الريان بالتسجيل من
ضربة حرة مباشرة لتباتا أو أي سيناريو آخر، وهنا يبدو تدخل المدرب مهماً كما حدث من عموته في لقاء العربي بتغيرات أعادت للسد توازنه لاسيَّما في خط الوسط، ومن هنا فإن عموته بالسد وأجويري بالريان يتحمل كل منهما اليوم عبئاً كبيراً من خارج الخطوط في قيادة اللاعبين وعلاج أوجه
الخلل والاستفادة من نقاط القوة لديهما، وبالتأكيد عموته يمر باستقرار أكثر في التشكيلة وبوفرة أكثر في اللاعبين البدلاء وبنزعة هجومية تمنح لاعبيه الثقة، بينما الريان يبدو أكثر تنظيماً في الخطوط الثلاثة من الناحية الجماعية.

التشكيل المتوقع للسد والريان
فيما يلي التشكيلة المتوقعة لفريقي السد والريان في مباراة نهائي كأس الشيخ جاسم التي تجمع الفريقين اليوم باسباير :
السد: في المرمى سعد الشيب، واللاعبون لي سونج وعبدالكريم حسن والمهدي حسن وناصر نبيل ونذير بلحاج ومحمد عبدالرب وعلي أسد وخلفان إبراهيم خلفان وراؤول جوانزاليس وصالح بدر اليزيدي و(عبدالعزيز الأنصاري).
الريان: في المرمى عمر باري، واللاعبون تشونج يونج وناثان أوتافيو وعبدالرحمن مصبح وحامد إسماعيل وعبدالله علوي ودانيال جوما وعبدالله عفيفة وفابيو سيزار وتباتا ونيلمار.

اللقب بين هجوم السد ودفاع الريان
من خلال قراءة سريعة لمشوار الفريقين نجد أن السد سجل قبل لقاء اليوم 11 هدفا مقابل 7 أهداف للريان، وبنفس المعيار نجد أن السد في لقاء الدور قبل النهائي تفوق على العربي بثلاثية بينما تفوق الريان على الجيش بهدف وحيد ومن خلال سيناريو مباراتي الدور قبل النهائي للريان والسد نجد أن السد لديه قوة هجومية جيدة تتميز بالجمع بين الخبرة والشباب الخبرة الممثلة في راؤول وخلفان والهيدوس ونذير ومحمد عبدالرب والشباب الممثل في الأنصاري وعلي أسد وصالح اليزيدي وعبدالكريم حسن وهلال محمد، وهذه المجموعة من اللاعبين التي تشكل قوام خطي الوسط والهجوم للسد هي التي تمثل القوة الضاربة لهجوم السد لاسيَّما وأن كل تلك المجموعة من اللاعبين قد نجحت في تسجيل أهداف للسد بالبطولة باستثناء الهيدوس وفي المقابل فإن الريان ما زال في مرحلة البحث عن استقراره الفني لتقارب وزيادة الانسجام بين لاعبيه العائدين من المنتخب وبين اللاعبين الذين اعتمد عليهم الريان في مباريات الدور التمهيدي، وبالنظر لأهداف الريان السبعة نجد أن تباتا سجل بمفرده 3 أهداف، بينما سجل المدافعان عبدالله علوي وتشويونج هدفين مهمين، حيث فاز الريان على أم صلال بهدف علوي وفاز على الجيش بهدف تشويونج، بينما سجل الهدفين الأخيرين ناصر سعد ونيلمار وللتأكيد على أفضلية الريان الدفاعية نقول إن الريان لم يقبل في مرماه طوال البطولة سوى هدف واحد في لقاء الريان والخريطيات الذي فاز فيه الريان بهدفين لهدف، وجاء هدف الخريطيات من ركلة جزاء ليحيى كيبي، ما يؤكد أفضلية الريان الدفاعية، ولذلك قلنا إن اللقب اليوم محصور بين قدرة السد على استمرار تفوقه الهجومي وقدرة الريان على استمرار تفوقه الدفاعي.

مشوار الفريقين للنهائي

لم يكن طريق الفريقين للمباراة النهائية مفروشاً بالورود، وبعيداً عن ظروف التأهل عقب مباريات الدور التمهيدي يكفي أن السد تخطى العربي حامل اللقب في الدور قبل النهائي والريان تخطى الجيش في مباراة صعبة على الرهيب، وعودة لمشوار الفريقين من البداية نجد أن السد تصدر المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط من الفوز على السيلية بهدفين دون مقابل لعمر يحيى ومحمد عبدالرب ثم تخطى قطر بصعوبة بنتيجة 3/2 بواسطة هلال محمد وعبدالعزيز الأنصاري ومحمد عبدالرب ثم تعادل مع الوكرة بهدف لهدف للاعب عبدالكريم حسن ثم اختتم مباريات الدور التمهيدي بالفوز على مسيمير بهدفين لنذير بلحاج وراؤول جوانزاليس ثم المباراة الحاسمة مع العربي وثلاثية مستحقة عن طريق عبدالكريم حسن وراؤول ونذير بلحاج وفي الجانب الآخر تأهل الريان كأول المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، ولم تكن بداية الريان مستقرة كبداية السد في الدور التمهيدي، حيث بدأ الريان مشواره بالتعادل السلبي مع المرخية ثم الفوز الخريطيات 2/1 بهدفي البرازيلي تباتا ثم على أم صلال بهدف دون مقابل للمدافع عبدالله علوي، ثم اختتم الريان مبارياته بفوز عريض على الشحانية بثلاثية نظيفة لتباتا ونيلمار وناصر سعد قبل أن يختتم مشواره نحو النهائي بفوز مهم على الجيش بهدف المدافع تشويونج.

رباعي الفوز بالفريقين
بعيداً عن أفضلية السد هجوميا والريان دفاعيا نقول إن حسم تلك المباريات سوف يكون معلقاً بأقدام الرباعي راؤول وخلفان بالسد وتباتا ونيلمار بالريان، وهناك أوجه شبه كبيرة بين الأدوار المؤثرة لهذا الرباعي حيث يعتمد السد على اختراقات خلفان من عمق وسط الملعب وصولا لمنطقة جزاء الريان ونفس الدور تقريباً يقوم به تباتا في الريان من نصف ملعب الريان وحتى منطقة جزاء السد، وفي الجانب الآخر تظل خبرة راؤول في السد وفي قدرته على التسجيل في أي لحظة بجانب ما يمثله صقله الفني من دعم معنوي كبير لشباب السد الأنصاري واليزيدي ونفس الدور مع فارق الخبرة لراؤول وأفضلية نيلمار في الحيوية والنشاط الذي يمكن أن يضيفه لهجوم الريان يمثل أهمية كبيرة لهجوم الرهيب في مباراة اليوم التي لا نتوقع أن تصل لركلات الجزاء الترجيحية في ظل الأداء الهجومي الذي يتميز به الفريقان، وبما يضمانه من تشكيلة جيدة من اللاعبين ذوي الصبغة الهجومية في خطي الوسط والهجوم، وإذا كنا تحدثنا عما ينتظر أن يقدمه راؤول ونيلمار للفريقين لا بد أن نشير للدور الكبير لخطي الوسط بالفريقين، لاسيَّما لاعبي الارتكاز المؤثرين مثل يونس علي وعبدالله طالب عفيفة بالريان وعبدالرب وعلي أسد بالسد، حيث يقوم علي أسد بدور هجومي مؤثر في السد وبنفس القدر يقوم دانيال جوما بتلك المهمة من وسط الملعب ولا بد من الإشارة لأهمية الدور الكبير لخطي الوسط بالفريقين في ظل ما يقوم به هذا الخط من دور هجومي دفاعي متوازن وبقدر نجاح أي من خطي الوسط في الحد من قدرات لاعبي الخط الآخر، فإن الأفضلية سوف تكون للفريق الأكثر سيطرة على خط الوسط.
1

التعليقات

 
 
 
  :عدد الحروف
 

ملاحظة: جميع التعليقات تخضع للتدقيق قبل نشرها ونحتفظ بحقنا في عدم نشر التعليقات التي تحتوي على إساءات أو سباب.



http://www.alarab.qa/isdarat_pages.php?date2=&pdfurl=2004403247_K16N&issueId=2288

استفتاء

برأيك، ما هي أسباب ارتفاع أسعار السلع الأساسية؟

...التصويت جاري الرجاء الانتظار