آراء وقضايا - مقالات

السفير العراقي يعقب على «فساد اسمه العراق»

  • Share |
  • أرسل إلى فيسبوك
  • أرسل إلى تويتر
  • save article
  • print article

 | 2011-09-08

تلقت «العرب» تعقيبا من سعادة الدكتور جواد الهنداوي سفير جمهورية العراق في الدوحة، على المقال المعنون «فساد اسمه العراق» للزميل الأستاذ إياد الدليمي والمنشور بتاريخ 13/8/2011، وعملا بحق الرد تقوم «العرب» بنشر نص التعقيب:

انتقدوا ولكن دون افتراء ودون إساءة للعراق
- أبتدئ بإدانة العنوان «فساد اسمه العراق» فأقول إنه من معاني مفردة الفساد في القاموس العربي هو سلوك أو عادات شريرة أو خبيئة أو جدب وقحط وكوارث أو إصرار على الكفر «معجم اللغة العربية المعاصر/د.أحمد مختار عمر/ عالم الكتب/ طبعة أولى عام 2008/ص1706» والكاتب للأسف الشديد أضاف تعريفا آخر للفساد، فقال إنه العراق، وظلم بلده بحضارته وتاريخه وبمقدساته، ونحن في الشهر المبارك الكريم، ألم يكن بمقدور الكاتب جعل العنوان «فس??د ??ي ??ل??ر?????»? أ??رك الكاتب والقارئ ا????ر?<م ??ت??ك??ر ??التدبير.
- ومن موقع ??ل??ط??ا?? ??ا?م??ر?;ة والمسؤولية أكذب ???ا ??ك??ه?ا??ك?ت?? م?? ادعاء وافتراء بحق ?ز??ر ??ل>?ع????م ?wل?الي والبحث العلمي ?ا???ن??و?? إ???ه ?عمال لم يقم بها، و??ق??ا?? ???م ??ت??و?? S?ها، ويوجه له يد الا??ه??? ف? ح??د ا?تI?ال الدكتور داود سل???ا?? ???د??ر ??ا?? ??ي ?زارة التعليم العا???ي ?ا???ب??ث ?????ع???م مما يعد تشهيرا وات?ا??ا?بصط?ا ?????و??ير.
- أما القول إن من?ي??ك? ا??ع??ا? ??لن كانوا من الجائعي?? ?_ا?ذ??ن ??اw?و?? ??لى المعونات والمس??عi?ا ??ع??زZب??ج??بتنا الديمقراطية و??ح??ر?tم?إ??ا??ة ??ل??عب وقدرتنا على الن??ا?? ?م??اf?ه?} ت?ا?مات وترسبات الماض?? و?ل??ح??يѧت,?و?ر??نا في بناء العراق ا?'?ج??ي?، ?lا??م????? عP??ى استئصال المفسدي?? وريܮ ث???"ف?? ا???قانون والتسامح وحf? وح?kر??م?ا?ع?ا{??.

ورد الزميل الأست~?ذ ??ي??د /???\د???يo??ي ~?لى تعقيب السفير ال??ر?????ي ??الp?:
?wي |?لبداية لا بد من ال??ش?6ر?] إ???ى?أ? تڹق??ب سعادة السفير على ???ا?? «??س?3د e?س?? العراق» خلا من اسمك??ت?w ا???م???jل? و??ا أعرف هل سقط سهوا ??م ??غ?ي?? ?<ي ??ف?? ي??قوب.
ثم يعنون سعاد?? ا/??س?ي?y ر^???? ب??? «??نتقدوا ولكن دون اف??ر??ء?و??و??? إ?nا??ة ??لعراق» وأعتقد أن ذ???? ل??س ??حo?ج?? ?z?ل?د، فالجميع يعرف من ??ل??ي?ي??ي?w ل??ع?ا??، هل هو القلم الح?l ا???ذ?? ي??ا??دOا?~?ف??سدين حرصا على وطنه?? أ ??و???ئ+? ا??و??و??يون الذين حولوا ا???ع?ا??? إ????z و?ح{? م?? أكثر بقاع العالم ?/خ?~?ف/? و??ي ????{ن يi?سي جدا.
ينسب إلينا ??ع??د?? ا???س??ي?? إ??ا??ة معنى آخر لمعاني ?ل?wس?د?? و???? ا?ع??اق، طبقا لعنوان م??{ا?~?ن «{?س?د?ادم??? العراق» وأعتقد أن ?/ل??~ب?? ي??ب ?}ن?ت?{ون لصاحبها الأصلي،?و?م }???~ة o?ل??ف??د??ن والفاسدين الذين ??ت??ب??و?? ??ل ??ي?{ات العراق، والذين و:???{ فb?ا??ه ?|د?? ج?لنا نقف حائرين أي ت?vمG?ة?ي???ك??? أ?? v??ط??قها عليه.
أما اقتر??ح ??ع??دe? ػل??ف??ر ??أن يكون العنوان «ف??ا?? ف?? ػل??ر??ق?w ف?عتقد أن بينه وبين ؽنo?ا?? «_?س??د?ا??م?? العراق» كما بين ال?س??د?ف?? ا?ن??و?ج:والفساد في العراق، ??أ??م???? م?? ?ع??دm? السفير أن يسمع رأي ??ه?7 طل???غ?o ف>? ??ل|?رق بين العنوانين، ??ن????? ل?} ???خ??ر ??لn?نوان إلا لمحاولة ?q?ط??بقت?? ?و??ق?? ا??حال، فالفساد في ال??ر??ق?ل?س ?7ب?ة ?ي?كومة قش من النزاهة u?ا????ف?yف??ة ??ت??? ??قول «فساد في العراق}?.
??ت??د س??اm?ةا???سفير في رده على ما أ??ي?? ب?أ?? ???ق????{ م??ير عام في وزارة الت?_ل?م ?????ع?لg?، ه??ا فقط أود أن أشير إ???ى ??ن???? ل?? ?~?أ?? ب??لخبر من وحي الخيال، وكان بإمكان سعادة السفير أن يسمع لمثل هذه الأخبار لو أنه انتقل من وسائل الإعلام الرسمية إلى الوسائل الإعلامية المستقلة التي تداولت مثل هذه المعلومات.
وبخصوص وصفنا لبعض من يتسلط على رقاب العراقيين اليوم بأنهم «ثلة من الجائعين» فإننا بذلك لا نهاجم الجوع، فواحدة من أعظم ثورات التاريخ قادها الجوع، ألا وهي ثورة غاندي، غير أننا أردنا أن نؤكد أن أمثال هؤلاء سبب إضافي لتنامي حالة الفساد في العراق، ونعيد التذكير بفضيحة بعض هؤلاء المسؤولين الذين ظلوا يتقاضون رواتب الرعاية الاجتماعية من بلدان المهجر والدول الاسكندنافية رغم تبوئهم لمناصب في الحكومة العراقية، فهل نحن من يسيء إلى العراق أم هؤلاء؟
ختاما، كنت آمل من سعادة السفير أن لا يحوم حول الحمى، وأن يعقب -إذا رغب- حول القضية الجوهرية التي عالجها الموضوع، ألا وهي الفساد الذي جعل العراق -وفقا لتصنيفات عالمية- يعتلي قمة الهرم بين دول العالم، وبات الدولة الأكثر فسادا، فساد تحرق شمسه كل يوم أهلنا في العراق دون أن تغطيه «غرابيل» النفي والوعود الزائفة.
اما بخصوص ما جاء في خاتمة تعقيب سعادة السفير، فاقول دعوا افعالكم تتكلم.
4

التعليقات

  • تاريخ الارسال 2011-09-13 00:02:15
    الدوحة
    لماذا لا نضع يدنا على الجرح ونعالجه، فبعد كل هذا الفساد الذي جعلنا نخجل من أنفسنا قبل أن نخجل من غير أفبعد كل هذا هناك من يحاول الدفاع عن -التي أساءت للوطن ... -

  • تاريخ الارسال 2011-09-08 14:42:48
    بغداد
    سعادة السفير تحية طيبة وكل عام وانت بخير في الدوحة واود أن أقول أن الحكومة العراقية حققت بالفعل ديمقراطية في العراق وحرية رأي لم نكن نحلم بعشرها لكن الحكومة أخذت بالمقابل أكثر من ذلك بكثير وهي عملت كمن يقوم ببتر قدم شخص ثم يقوم بهديه عكازا ولم يتعمد الكاتب الاساءة الى الجياع لكنه ذهب الى معنى ماقاله أمير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه حول البطون التي شبعت من بعد جوع -، نعم هناك فساد اسمه العراق لأن الفساد مستشري في كل شبر من ارض وطننا العزيز

  • تاريخ الارسال 2011-09-08 06:57:04
    تقرير الشفافية العالمية عن مؤشرات الفساد
    تقرير "مؤشرات الفساد" الصادر عن منظمة الشفافية العالمية، احتلت ثلاث دول عربية مراكز لها ضمن العشر الأكثر فساداً في العالم بين 178 دولة، وهذه الدول هي الصومال والعراق والسودان، في حين كانت قطر الأقل فساداً بين الدول العربية وتلتها الإمارات، ثم سلطنة عمان. احتلت الصومال المركز الأول في الدول الأكثر فساداً، وتلتها أفغانستان وميانمار ثم العراق والسودان، وجاء خلفها تركمانستان وأوزبكستان وتشاد وبوروندي وأنغولا. مؤشر الفساد يأتي من عشر درجات، والدولة التي تحصل على 10 درجات تخلو من الفساد، أما الدولة التي تحصل على العلامة صفر فهي ستكون الأكثر فساداً،. الصومال حصلت على 1.1 درجة بحسب مؤشر الفساد، وهي العلامة الأدنى التي تحصل عليها دولة. أفغانستان وميانمار حلتا بعد الصومال بحصولهما على العلامة نفسها، أي 1.4 درجة، مع ملاحظة أن ثمة قوات دولية في أفغانستان وتمارس الضغوط عليها من أجل تنفيذ مشروعات، غير أن كثيراً من التقارير الأمريكية أشارت إلى فقدان مليارات الدولارات فيها. العراق لم تتخلف عنهما كثيراً في درجة الفساد بحسب التقرير، إذ حصلت على 1.5 درجة في المؤشر.

  • تاريخ الارسال 2011-09-08 06:53:48
    سلمت يداك يا أياد!!
    أقول للأخ صاحب القلم العراقي الشجاع بارك الله فيك وسلمت يداك وانت تفحم النظام المتهالك واهله، والفساد المستشري في العراق في ظل حكم العمائم السوداء وحملة الجنسيتين، وجياع الأمس ناهبي ثروات العراق اليوم، هو أمر مثبت من قبل الأمم المتحدة ومن هيئة الشفافية الدولية في تقاريرها السنوية عن حالة الفساد في العالم وآخرها التقرير الصادر الأسبوع الماضي حيث مازال عراقهم الجديد يتصدر قائمة الدول الأكثر فسادا في العالم ولا تتقدم عليه سوى الصومال!!! كما أن تقارير هيئة النزاهة في برلمانهم تؤكد استشراء الفساد فيه

 
 
 
  :عدد الحروف
 

ملاحظة: جميع التعليقات تخضع للتدقيق قبل نشرها ونحتفظ بحقنا في عدم نشر التعليقات التي تحتوي على إساءات أو سباب.



http://www.alarab.qa/isdarat_pages.php?date2=&pdfurl=2004403247_K16N&issueId=2288

إصدارات العرب

إصدارات العرب

الأرشيف

اختيارات القراء

استفتاء

برأيك، ما هي أسباب ارتفاع أسعار السلع الأساسية؟

...التصويت جاري الرجاء الانتظار